الخميس، 22 ديسمبر، 2011

كفروا بالثورة

يعيش الثوار في الايام الأخيرة تحت ضغط نفسي شديد القسوة .. فالصورة قاتمة بالفعل .. 

يسقط يومياً شهداء جدد .. تخلت عنهم معظم القوى السياسة ان لم تكن كلها .. الاعلام يقود ضدهم حملة شديدة الشراسة ادت بالضرورة الى كراهية الأغلبية الصامتة للثورة والثوار

مجملاً .. يشعر الثوار انهم يقفون بمفردهم تماماً في مواجهة العالم وعددهم يتناقص يوماً بعد يوم

هذا الضغط دفع بعضهم دفعاً الى - ياللحسرة- الكفر بثورته وببلده وبشعب بلده

اصبح اعتيادياً ان اسمع احدهم يقول : البلد دي ماتستاهلناش .. الشعب دا مايستاهلش دم اللي ماتوا .. انا عايز اهاجر من البلد دي خلاص زهقت .. احنا بنحارب عشان مين ؟ عشان ناس بتخوننا وبتقول علينا بلطجية ومأجورين ؟

انها ظاهرة شديدة الخطورة وبدأت في الانتشار بشكل واسع .. واستمرار انتشارها سيؤدي بالضرورة الى احد امرين .. اما ان ييأس البعض من التغيير فينضم الى صفوف الصامتين المتفرجين .. او ان تتغير اهدافه الثورية من افادة البلد الى افادة نفسه وعشيرته من الثوريين -من باب ان البلد نفسها مش عايزة تتفاد -

لا تلوم الجاهل على جهله .. ولكن لُم من لم يعلمه 

المرحلة القادمة تتطلب منا جميعاً أن نشد من أزر بعضنا البعض  .. وأن نحتفظ بثبات اعصابنا قدر المستطاع .. 

الثورة منتصرة .. والله غالب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Bird Gadget