السبت، 2 أبريل، 2011

على فين ؟!

عدت المليونية .. والعدد في التحرير كان لا بأس به بالنظر لعوامل كتير .. بس هو كان حوالي 400 الف .. بس طبعاً مصر مش التحرير بس .. ولو حسبنا الأعداد من كل المحافظات هنلاقي العدد اكتر من مليون بكتير ..

اتعشم ان الرسالة تكون وصلت للقيادة .. نحن هنا.

-------------------------------------------------------------

البيان 31 بتاع الجيش كان لطيف قوي .. انا شايف ان الغرض منه هو التسكين ليس اكثر .. خصوصاً ان تطبيقه جه سطحي ومايع والى حد بعيد مستفز .. يعني عبد اللطيف المناوي شالوه من رئاسة قطاع الأخبار وعملوه مستشار درجة اولى .. في ناس شايفة ان الغرض من التصرف ده انهم "يركنوه" على جنب .. منصب بدون سلطات فعلية 
ولكنه لا يزال منصب بأجر .. يعني لسه بياخد مرتبه من جيوبنا

دا غير البورصة اللي بتقول انه مجالهاش اي طلب لتجميد اسهم الثلاثي المرح ..

وموضوع الأمن الوطني اللي نزل الجامعات يطلب كشوف بأسماء اتحاد الطلاب .. ودي انا قلبي مش عايز يصدقها عشان حتى لو هما فكروا يرجعوا للي كانوا بيعملوه قبل كده فهما اكيد مش بهذا الغباء عشان ينزلوا بشكل مباشر وواضح اوي كده

وال7 معتصمين اللي اعتقلوا من قدام المنطقة الشمالية المركزية في اسكندرية 

مين ؟ فين ؟ ليه ؟ انا مش فاهم حاجة.

يعني هما بيعملوا كده عشان عايزين يهدوا الجو شوية .. امال لو كانوا بيحاولوا يولعوه كانوا عملوا ايه ؟

انا مش فاهم احنا هانعد نقول بكرة يفوقوا لحد امتى ..

من هنا ليوم الجمعة 8 ابريل يا رب يكونوا فاقوا وعرفوا ايه اللي المفروض يتعمل يا اما اعتقد ان هايبقى في تصعيد كبيرمن جانب المتظاهرين وغالباً هايبقى في اعتصام موسع

لو اللي بيحصل ده نابع من جهة تحاول الوقيعة بين الجيش والشعب .. فالجهة دي خارقة الذكاء .. كل المشاهدات بتقول ان في صدام قادم بين الجيش والشعب .. لكن محدش عارف يحط ايده على سبب محدد .. كلمة من هنا على تصريح من هنا على مقال من هنا .. على تصرف احمق من الجيش .. على تصرف احمق من المتظاهرين .. على تصرف احمق من الحكومة .. ماتبقاش عارف من مع مين ولا مين ضد مين .. ماتبقاش قادر تحدد مصدر محدد للثورة المضادة .. على طريقة "ثبت صنم" .. اول ما تدخل الدايرة تنهال عليك الأقفية من الزاوية التي لا تراها ..

لو حصل الصدام بين الجيش والشعب هايؤدي لحاجة من اتنين :

يا اما نقف ونسيب الجيش يضرب فينا من باب اننا عمرنا ما هانمد ايدنا على جيشنا اللي المفروض يحمينا ويدافع عنا .. ولو هو اختار يضربنا بالرصاص فاحنا اللي هانعمرله البندقية

يا اما هانرد الضرب .. وساعتها هانشوف حاجة شبه اللي بيحصل في ليبيا مع الفارق بين الجيش المصري والجيش الليبي من ناحية التنظيم والعتاد الى آخره

وفي اي من الحالتين .. اكيد هايحصل انقسام جوه الجيش .. وهي دي الطامة الكبرى .. لأنه اذا كان ضرب الجيش في الناس كارثة .. فضرب الجيش في بعضه كارثتين .. لأن الجيش في الوقت الحالي هو آخر خط دفاع داخلي وخارجي .. وركز اوي في خارجي ديه .. 

انا معنديش مشكلة ان الجيش يضرب فينا .. وانا مستعد ابقى اول واحد انضرب .. بس يهمني ان الجيش يفضل متماسك ومتوحد عشان مفيش كلب من بره عقله يوزه يقرب ناحية مصر .. والكلاب كتير للأسف .. ومصر حلوة اصلها.

وبرضه عشان ماتبقاش الصورة قاتمة اوي كده انا شايف ان من رابع المستحيلات ان الجيش يفكر يضرب فينا .. صحيح قيادات الجيش ماهياش ملايكة منزلة .. ولكن الأكيد ان كلهم على عقيدة واحدة وهي ان الجيش مش شايل سلاح عشان يضرب بيه اهل بلده .. ولو الحال وصل لكده يبقى يموت هو الأول لحد آخر عسكري قبل ما يموت مدني واحد.

وما بين تأكدنا من موقف الجيش تجاه استخدام القوة .. وموقف المتظاهرين تجاه تحقيق مطالب الثورة .. في ايادي عمالة تلعب بالاتنين .. برضه بغض النظر عن المسمى .. المهم انهم ناس وحشين وخلاص .. وهما المستفيدين من الحالة اللي احنا رايحين ليها دي .. 

مش من مصلحتنا خالص اننا مايبقاش عندنا نقطة مرجعية نقدر نرجعلها في حالة تخبطنا وحيرتنا

لازم يبقى عندنا على الأقل شخص واحد أو جهة واحدة بنثق فيها .. وثقتنا فيها غير قابلة للاهتزاز.

لأنه لو احنا على استعداد اننا نشك في اي شخص أو اي جهة .. يبقى احنا بنفتح الباب قدام الفلول عشان تزرع الشك -حتى لو مش موجود من الأساس- في قلوبنا .. وتقلبنا على كل شخص وكل جهة تري فيها خطر عليها .

اول لما الجيش نزل كنا هانطير من الفرحة وقاعدين نقول الجيش والشعب ايد واحدة .. دلوقت لما الجيش بيتأخر في تنفيذ المطالب بقينا نقول الجيش بيغطي على رموز النظام السابق

لما عصام شرف بقى رئيس الوزراء شيلناه فوق كتافنا في التحرير .. ولما نزل قانون تجريم الاعتصامات قلنا دا بيتآمر على الثورة

صحيح بطء تحركات الجيش ادت فرصة لناس كتير انها تدمر ادلة وتهرب فلوس .. وصحيح قانون تجريم الاعتصامات ده كارثة حقيقية -رأيي الشخصي- .. ولكن استعدادنا للشك في اي شخص -حتى في بعضنا- هو ما يعطي الفرصة للمستغلين واصحاب المصالح لكي يزرعوا الوقيعة بيننا وبين من لايجب ان نشك فيه.

الحذر كل الحذر .. واليقظة كل اليقظة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Bird Gadget